باسم الآب و الابن و الروح القدس

أخوتنا الأحباء نرحب بكم بخدمة ينبوع الحياة
اذا كنت عضو أو عضوة يمكنك تسجيل الدخول إن كنت مسجل لدينا
عن طريق الضغط دخول .
و إن كنت لم تسجل لدينا بعد أضغط تسجيل و سجل معنا سنكون سعيدين بك
يباركك الله
Smile

    صخر ام رمال

    شاطر
    avatar
    Admin
    الإدارة
    الإدارة

    عدد المساهمات : 75
    تاريخ التسجيل : 06/10/2009

    صخر ام رمال

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء فبراير 02, 2010 8:22 pm

    صخر ام رمال
    من اللحظة الا ولى لخلق الله لادم وضع فيه القوة للاختيار وقوة الملا حظة والدقة وبالتالي الذكاء فهو بالاساس مخلوق على شبه الله (لنصنع الانسان على شبهنا)
    هذه المؤهلات جعلته يختار اسماء المخلوقات الاخرى ويصنفها بحيث يسهل عليه استخدامها وتسخيرها له
    وعندما صنع الرب حواء لتكون معين لآدم و ضع اساس شركة مقدسة راسها ومديرها المؤسس هو نفسه خالق كل ما يرى وما لايرى بكلمة قدرته له المجد
    ولكن للاسف ادم ونسله من بعده لم يستطيعوا ان يحافظوا على هذه الشراكة !؟
    لماذا ؟لماذا لان قوة الجسد ومحبة الذات غلبت الخضوع وبذرة التمرد التي زرعتها الحية القديمة تركت اصولها في اعماق النفس البشرية وحفرت بصماتها القاتلة في القلب وحقا قال الكتاب القلب خدَاع ونجيس(
    ولكن شكرا لله الذي لايندم على شي صنعه وانما بطول اناته ومحبته الغير محدودة دائما يعود ويحيى ويقيم فهو لاينكر ذاته وهو هو امس واليوم والى الابد وهو الذي امر فكان وقال فصار
    وهو من قال كفوا واعلموا اني انا الله
    نعم بعد ما دمر الانسان كل الطرق التي تصله بالله وبعد ان حجب الرب ذاته عن البشر لاكثر من 400سنة عاد وانار عالمنا بعد ليل طويل بابي الانوار يسوع المسيح نعم يسوع اتى لكي يعيد اساسات حياتنا يعدينا الى الشراكة التي فقدناها بعصياننا وجبروتنا المزيف اتى لكي نعود ونبني حياتنا على الاساس الذي لايتغير ولايتحرك على الذي ليس له ظل دوران على كلمة الله الحية يسوع المسيح نفسه
    (في البدء كان الكلمة والكلمة كان عند الله وكان الكلمة الله هذا كان في البدء عند الله كل شىء به كان وبغيره لم يكن شىء مما كان فيه كانت الحيوة والحيوة كانت نور الناس والنور يضىء في الظلمة والظلمة لم تدركه)يوحنا 1-(1-4)
    نعم النور جاء واشرق على عالمنا لكي ينير طريقنا ويجذبنا ثانية للاب السماوي
    لكي يتم ماقيل باشعياء النبي الشعب الجالس في الظلمة ابصر نورا عظيما والجالسون في كورة الموت وظلاله أشرق عليهم نور من ذلك الزمان ابتدأ يسوع يكرز ويقول توبوا لأنه قد اقترب ملكوت السموات
    واعطانا كمال الناموس بالتطويبات على الجبل و تعليمه ووصاياه عن كيفية سلوكنا في الحياة(ارجوا قراءة الاصحاحات 5-6-7من انجيل متى)ففي هذه الاصاحات تكلم الرب عن جوهر الحياة وادق التفاصيل للحياة بحسب فكر الرب (فاني الحق اقول لكم الى ان تزول السماء والارض لايزول حرف واحد او نقطة واحدة من الناموس حتى يكون الكل فمن نقض إحدى هذه الوصايا الصغرى وعلم الناس هكذا يدعى اصغر في ملكوت السموات واما من عمل وعلم فهذا يدعى عظيما في ملكوت السموات)
    وايضا قال (كل شجرة لاتصنع ثمرا جيدا تقطع وتلقى في النار فإذا من ثمارهم تعرفونهم ليس كل من يقول لي يا رب يا رب يدخل ملكوت السموات بل الذي يفعل إرادة ابي الذي في السموات)
    فكل من يسمع اقوالي هذه ويعمل بها اشبهه برجل عاقل بنى بيته على الصخر فنزل المطر وجاءت الانهار وهبت الرياح ووقعت على ذلك البيت فلم يسقط لانه كان مؤسسا على الصخروكل من يسمع اقوالي هذه ولايعمل بها يشبه برجل جاهل بنى بيته على الرمل فنزل المطر وجاءت الانهار وهبت الرياح وصدمت ذلك البيت فسقط وكان سقوطه عظيما
    نحن اصحاب القرار نحن من نختار الاساس الرب وضع امامنا الطرق واناره لنا بمجيئه والان هو جالس على العرش يشفع بنا ويقرع على باب قلبنا وبأنات روحه القدوس يمهد لنا الطرق صحيح الطرق ضيق ولكن وعده صادق انه معنا الى انقضاء الدهر وهو الذي قال لنا مهما طلبنا بأسمه مؤمنين يكون لنا لانه الراعي الصالح الساهر ليلا نهارا من اجلنا ما علينا نحن الا نركض اليه نطلب الحماية والقوة
    على السير في درب هذه الحياة
    هذه دعوة مفتوحة لنا جميعا هل نقبل هذه المحبة والرعاية ام نبقى على عناد قلوبنا هل نتمسك بكبريائنا ام نعلن حاجتنا للمعونة هل تكون مخافة الرب في قلوبنا ام نستمر يالتمرد والعصيان
    وكما قال الجامعة فلنسمع ختام الامر كله . اتق الله واحفظ وصاياه لأن هذا الانسان كله لأن الله يحضر كل عمل الى الدينونة على كل خفي إن كان خيرا ام شرا

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت مايو 26, 2018 2:20 pm