باسم الآب و الابن و الروح القدس

أخوتنا الأحباء نرحب بكم بخدمة ينبوع الحياة
اذا كنت عضو أو عضوة يمكنك تسجيل الدخول إن كنت مسجل لدينا
عن طريق الضغط دخول .
و إن كنت لم تسجل لدينا بعد أضغط تسجيل و سجل معنا سنكون سعيدين بك
يباركك الله
Smile

    الوشم (TATTOO)

    شاطر
    avatar
    Edara
    الإدارة
    الإدارة

    عدد المساهمات : 206
    تاريخ التسجيل : 07/10/2009

    الوشم (TATTOO)

    مُساهمة من طرف Edara في الجمعة يونيو 25, 2010 3:40 am

    "ولا تَجرَحوا أجسادَكُم لِمَيْت. وكِتابَة وَسْم لا تَجعَلوا فيكُم. أنا الرّبّ" (لاوييّن 19: 28)

    يعرّف القاموس الوشْم بـ" غَرْز الإبرة في البَدَن، وذرّ "النّيلج" عليه ليصير فيه رسوم وخطوط"، أي اعتماد الإبَر لإدخال الحبر تحت الجلد لكتابة رموز وكلمات أو رسوم ذات دلالة خاصّة بصاحبها.
    أصل الكلمة Tattoo يعود لكلمة Tatu في لغة "التّاهيتي"، والّتي تعني "وضع علامة". هذه العادة قديمة جدًّا وتعود لسنين عديدة قبل الميلاد. مارسها العديد من الشّعوب والحضارات كالمصريّين والرّومان والإغريق والصينيّين واليابانيّين والهنود وغيرهم، بهدف تجميل الجسد، والتّعريف بالهويّة أو الوضع الاجتماعيّ، أو إظهار مقاييس دينيّة، أو اكتساب عضويّة في مجموعة خاصّة أو وطنيّة، أوللتّخلّص من الشّعوذات والسّحر.
    وتستفحل هذه الظاهرة يومًا بعد يوم لدرجة أنّها أضحت من الأمور المألوفة في عالمنا الحاضر. وانتشرت في أوساط الشباب بشكل لافت، واصبحت تتطوّر مع الموضة والأزياء. استعملها بعضهم كعلامة رباط بين المحبّين، فيكتب أحدهم اسم حبيبه أو يرسم صورته كدلالة على الحبّ الجارف وتأكيد الارتباط الأبديّ. ويرى بعضهم الآخر أنّه يمنح الجسم جمالاً ويعطي صورة أبهى للذّراع أو الجسد، أو يلفت الانتباه إلى مكان وجود الوَشْم، ويبرز القوّة والصّلابة، حيث يظنّ الواهمون أنّه يُعبّر عن قوّة الشّخصيّة، خصوصًا إذا حمل صورًا مرعبة كالجماجم والأفاعي وغيرها. والأسوأ، أنّ هذه الظاهرة تفشّت أيضًا بين المؤمنين الّذين يَشِمون أجسادهم بآيات وصور من الإنجيل، ليُظهِروا إيمانهم ومعتقداتهم متناسين أنّ الرّبّ حذّر من الوَشْم، وهو لا ينظر إلى الجسد بل إلى القلب، ويُفضِّل أن نشهد له في حياتنا بدلاً من أن نضع رسمًا دينيًّا على أجسادنا. إنّ هذه الرّسوم لا تقرّب النّاس الى المسيح، بل تترك تأثيرًا عكسيًّا.
    في الحقيقة، إنّ الوشم يُظهِر نوعًا من الاختلال النّفسيّ والانحراف السّلوكيّ، بحيث يعبّر الشّخص عن سخطه وتميّزه في المجتمع. إنّه بحقّ ظاهرة خطيرة انتشرت بين الشّباب، في محاولة للتّقليد الأعمى لأهل الفنّ والمشهورين، سواء كانوا من المطربين أم الممثّلين أم الرّياضيّين. للّجوء إلى الوَشْم أسباب عديدة عند الشّباب، منها الفراغ وعدم الثّقة والأمان، إضافة إلى عدم وجود ثقافة دينيّة واضحة لديهم وعدم شعورهم بقيمة الحياة. فالإنسان الّذي يتمتّع بصحّة نفسيّة جيّدة واستقرار نفسيّ لا يتأثر بعدد الإعلانات عن مراكز التّجميل المختلفة، ويرضى بما أعطاه إيّاه الله من شكل خارجيّ. أمّا الإنسان المضطرب، فهو الّذي يريد تغيير شكله وتجديده. فتكون النّتيجة إلحاق الضّرر به وإصابته بأمراض جسديّة ونفسيّة هو في غِنى عنها، ونفور المجتمع منه، وفي بعض الأحيان تقليص فرص العمل لديه.

    أثبتت الدّراسات أنّ للوَشْم عواقب صحّيّة وخيمة على الجسم. فهو يُعِّرض دم الإنسان للتّلوّث عند ثَقب الجلد، ويصبح عرضة لفيروسات خطيرة كالإصابات البكتيريّة وفيروس التهاب الكبد (وهو فيروس يمكن أن يعيش داخل الجسم لعقود طويلة من دون أن تظهر على المصاب به أيّة أعراض، ثمّ يعود ويظهر بعد حين)، كذلك يُسبِّب أمراضًا جلديّة كالسِّفلس أو الزّهريّ، وسرطان الجلد والصّدفيّة والحساسيّة، والنّدبات والتّقرّحات، وقد يُسبّب السّلّ ومرض التهاب الكبد Hepatitis، والتّسمّم والإيدز، والإصابات الجرثوميّة. وقد أعلنت اللّجنة الأوروبيّة للشّؤون الصّحيّة أنّه ليس هناك بيانات طبيّة كافية عن تركيب كثير من الأصباغ الّتي تُستخدم في الوَشْم، وقال بيانها أيضًا أنّه، باستثناء العدد المحدود من الأصباغ الّتي حازت الإجازة والموافقة على استخدامها في أدوات التّجميل وتلوين الجسم، فإنّ غالبيّة المواد الكيماويّة المستخدَمَة في رسم الوَشْم هي أصباغ اصطناعيّة، أُنتِجَت في الأساس لتلوين السّيّارات ودهانها، أو كحبر للكتابة. وليس هناك بيانات كافية عن درجة الأمان الصّحيّ لهذه الأصباغ. ويؤكّد أطبّاء الجلد وخبراء التّجميل، مستعملو الوَشْم، أنّ مخاطره عديدة وإزالته صعبة جدًّا، وإن تَمّت بواسطة الاستئصال الجلديّ أو اللّيزر فهي مؤلمة ومكلفة ولا يستطيع الكثير من النّاس تغطية تكاليفها، كذلك يفقد الشّخص إمكانيّة التّبرّع بالدّمّ لمدّة عام كامل بعد عمليّة الوَشْم.

    من نظرة كتابية:
    المهمّ في الموضوع أن نسأل أنفسنا: لماذا أريد أن أضع وَشْمًا في جسدي؟ ما هو الدّافع؟ هل لأُمجِّد الرّبّ؟ أو لألفت النّظر إليَّ؟ هل سيكون وَشْمي موضوع خلاف مع أحبّائي؟ هل وَشْمي هو لإغاظة أهلي أو سبب عدم طاعة لهم؟ هل يفرح الرّبّ بعصيان الأهل؟ هل أتبنّى موضة دائمة أو اعتبرها بدعة ستمرّ؟ هل أصبح جسدنا لوحة إعلانيّة لفلسفتنا وعقيدتنا في الحياة؟ وماذا إن تغيّرت معتقداتنا بعد حين؟ هل نسمح لتغيّرات الموضة أن تَحكُم تصرّفاتنا؟ هل سنكون عثرة للضّعفاء في الإيمان؟ فلنفكّر في دوافعنا، لأنّ الله يريدنا أن نَحكُم عليها (رومية 14: 23).
    على الإنسان، وخصوصًا المؤمن الحقيقيّ، ألاّ يتأثّر بعادات المجتمع وتقاليده البعيدة عن الأيمان. فأيّ تشويه للجسد مرفوض من الله لأنّنا هياكل للرّوح القدس، وقد خلقنا الله على صورته ومثاله، وعلينا أن نمجّده في أجسادنا وأرواحنا (1كورنثوس 6: 19-20)، وفي كلّ ما نعمل من حيث المظهر والملبس والجسد والتّصرّف. فمَن يُفسِد جسد الله فسيُفسِده الله، وهو يعني ما يقول إذ إنّ الله ليس إنسانًا ليكذب. ولنتعلّم من الرّسول بولس الّذي قال في غلاطية 6: 17، "في ما بَعد لا يَجلِب أحَد علَيَّ أتعابًا، لأنّي حامِل في جَسَدي سِمات الرّبّ يَسوع".

    إحصاءات حول الوَشْم:
    يأتي الوَشْم في المرتبة السّادسة من التّجارات المتقدّمة (حتّى عالم ألعاب الأطفال أصبح يحوي على دمى موشومة)
    كلمة "تاتو" تأتي في المرتبة الرّابعة للبحث عبر الإنترنت، بينما يأتي الإنجيل في المرتبة الثّامنة عشرة.
    31% من الأشخاص الموشومين هم من مثليّي الجنس والمجرمين.
    76% من النّاس يقولون إنّ السّبب الوحيد لعدم وشم أجسادهم هو الكلفة الماديّة أو عدم وجود التّقنيّ المناسب أو الصّورة المناسبة للقيام بالعمليّة.
    تزايد عدد النّساء الموشومات أربعة أضعاف في كندا بين العامَين 1960 و 1980.
    تُشير الأبحاث إلى أنّ 56% من الشّباب الموشومين عاطلون عن العمل، وظروفهم الاجتماعيّة غير مستقرّة.
    24% من الأميركيّين ذوو وَشْم، أي حوالى ربع السّكّان بحسب دراسة اجرتها مجلّة American Academy of Dermatology Journal (والنّسبة في نموّ متزايد).
    36% من المراهقين (بين 18 و 25) لديهم وَشْم، بحسب دراسة أُجرِيَت في العام 2006 لـNational Geographic.فقط 6% مِمَّن تمّ علاجهم بواسطة اللّيزر تمكنّوا من إزالة الوَشْم نهائيًّا.

    عن الكلمة: مارغو حكيّم

    صانع التاريخ
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 16
    تاريخ التسجيل : 07/10/2009

    رد: الوشم (TATTOO)

    مُساهمة من طرف صانع التاريخ في السبت يونيو 26, 2010 12:27 am

    انا بس حابب علق تعليق بسيط
    بالنسبة للآية المذكورة
    وكِتابَة وَسْم لا تَجعَلوا فيكُم. "
    هي الآية كانت تتكلم على عبادات وثنية مرتبطة بكتابات معينة على الجسم
    فالمقصود فيها لا تشاركوا الناس بعباداتها او حتى بطقوس عباداتها.... ومابتصور شخصيا انو الوشم الرمزي المعروف حاليا هوالمقصود بهي الآية...هذا طبها الا اذا ارتبط بعبادات معينة فهو يعتبر حرية عبادة لاشخاص تلك العبادات
    avatar
    Edara
    الإدارة
    الإدارة

    عدد المساهمات : 206
    تاريخ التسجيل : 07/10/2009

    رد: الوشم (TATTOO)

    مُساهمة من طرف Edara في السبت يونيو 26, 2010 2:14 am

    طيب أخينا شو تعليقك بخصوص الوشم ؟ سعيد لتصحيحك شكرا Smile

    صانع التاريخ
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 16
    تاريخ التسجيل : 07/10/2009

    رد: الوشم (TATTOO)

    مُساهمة من طرف صانع التاريخ في السبت يونيو 26, 2010 3:44 pm

    يقول الكتاب ان كل الاشياء تحل لي لكن ليس كل الاشياء توافق
    والمقصود انها تحل لي اي انها ليست خطية بحد ذاتها
    فعلينا ان ننظر للوشم من ناحية انها توافق او لا توافق
    انا شخصيا ارى ان الوشم قد لا يوافق في بلادنا العربية لكنه قد يوافق في بلاد الغرب...يعني كل شعب له عادات وتقاليد وثقافات ولو ان هناك بعض الاستثناءات
    والهدف من ان نحكم على الموضوع انه يوافق او لا يوافق هو السؤال التالي
    هل سأكون سبب عثرة للمجتمع المحيط بسبب ما افعله ام لا
    مثلا صديق لي هنا باميركا هو قسيس وراعي كنيسة ممسوح جداً وهو ايضا يضع وشم على كتفه فيه رمز لسكنى الروح القدس في المؤمن بالاضافة الا انه يضع حلق في اذنيه
    لنفرض اواراد صديقي هذا ان يخدم في بلادنا العربية .....انا اظن انه قد يكون سبب عثرة لبعض الاشخاص لذا فعليه ان ينزع الحلق وان يخفي الوشم في اثناء زيارته للخدمة
    هذا بكل بساطة
    انا برايي ان الوشم بحد ذاته ليس أمرا شيطانيا ...لكن قد يقوم الناس بممارسات شيطانية تحوي اوشام ورسوم تتعلق بهذا الموضوع وهذا خطر جدا
    وقبل ان اختم لدي تعليق بسيط على الجملة التالية
    31% من الأشخاص الموشومين هم من مثليّي الجنس والمجرمين.
    هذه الاحصائية لم تعد دقيقة خاصة بعد انتشار ظاهرة الوشم في الآونة الاخيرة
    فقد اصبح الوشم نوع من الزينة او بمثابة شيء تجميلي للشاب والفتاة
    ثم على افتراض صحتها فهذا لا يمكن اعتباره دليل على رفضنا لموضوع الوشم اذا ان الدراسات اثبتت ان نسبة كبيرة ممن يمارسون رياضة بناء الاجسام هم من المثليين جنسيا لسبب وجود نوازع مثلية
    فهل نعتبر رياضة بناء العضلات خطيئة او امرا خطراً؟؟؟
    واخيرا وليس آخرا اذا كنت تعتبر الوشم خطية فهو خطية لك لكن لا يحق لنا ان ندين او نحكم على من لا يمانعون ان يوشموا انفسهم
    [/size]
    avatar
    Admin
    الإدارة
    الإدارة

    عدد المساهمات : 75
    تاريخ التسجيل : 06/10/2009

    رد: الوشم (TATTOO)

    مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء يونيو 30, 2010 4:08 am

    اخوتي الاية التي كتبها الادارةهي قانون الهي الله لم يتغير ولم يغير من قوانينه الأدبية فالرب عندما نهى عن الوشم في اللاويين هو نفسه الذي قال قد أكمل على الصليب و هو الذي قال نقطة أو حرف من الناموس لا تزول لأنه هو هو نفسه الذي ليس له ظل ولا دوران وهو الذي قال فكان أو من أصبح مشيرا له نعم بولس الرسول قال كل الأمور توافق ولكن ليس كل الأمور تحل وجسدنا الذي هو هيكل للروح القدس يزين فقط وينير بنور المسيح ونور الروح القدس وأي شئ يلفت النظر إلا ناك فهو لا يوافق لن أقول خطية مميتة ولكن لماذا التمرد على كلام الرب ويقول الكتاب التمرد هو كالعرافة و الوثن ويا أخي صانع التاريخ يقول رب المجد في انجيل متى ليس كل من يقول لي يا رب يا رب يدخل ملكوت السماوات بل الذي يفعل إرادة أبي الذي في السماوات كثيرون سيقولون لي في ذاك اليوم يا رب يا رب ليس باسمك تنبأنا وباسمك أخرجنا شياطين و باسمك صنعنا قوات كثيرة فحينئذ أصرح لهم إني لم أعرفهم قط اذهبوا عني يا فاعلي الإثم
    ونحن جميعا نعلم أن مجيء الرب قريب جدا وهو الذي قال قبل مجيئه لا بد أن يحدث الإرتاد ولا بد أن تدخل ذئاب خاطفة للكنيسة كما في رسالة يهوذا المكتوب عنهم فإنهم قالوا لكم إنه في الزمان الأخير قوم مستأهزئون سالكين بحسب شهوات فجوره هؤلاء هم المعتزلون بأنفسهم نفسانيون لا روح لهم و أما أنتم أيها الأحباء فابنوا أنفسكم على الإيمان الأقدس مصلين في الروح القدس (أرجو قراءة هذه الرسالة بتمعن وهي اصحاح واحد وهي أكبر معين لنا لنفهم الأيام الآخيرة)
    واخيرا ونصيحة من القلب كما قال بولس الرسول ققط ناظرين إلى مكمل إيماننا المسيح الرب لا ننظر إلى إنسان فمن لا يخطىء هذه الأيام أكثر أيام يبغي أن نكون حذرين ! مكتوب اذا كان اكل اللحم يعثر اخيك فلا تأكل بالمقابل اذا كان الوشم عثرة ماذا نفعل؟؟!1
    ملاحظة نحن لاندين ولكن نتفق مع الكلمة


    عدل سابقا من قبل Admin في الأربعاء يونيو 30, 2010 7:40 am عدل 2 مرات
    avatar
    Edara
    الإدارة
    الإدارة

    عدد المساهمات : 206
    تاريخ التسجيل : 07/10/2009

    رد: الوشم (TATTOO)

    مُساهمة من طرف Edara في الأربعاء يونيو 30, 2010 7:06 am

    شكرا جزيلا آدمن أنا أود أن أخبر أختبار حقيقي . كان هناك شخص قد قبل المسيح مخلص شخصي لحياته و كان جسمه مليئ بالوشوم و قرر أن يعتمد بالماء و عندما نزل إلى الماء و قام منها فقد زالت كل الوشوم عنه .(أنا من وجهة نظري الله لا يقبل بأن نشوه أو نزين أجسادنا بشيئ يضرها و طبيا هناك أمراض كثيرة و كما قال آدمن ناظرين لرئيس الإيمان ليس لبعضنا إننا مملوئين بالأخطاء) أشكرك أخي صانع التاريخ يبارك الله حياتك و شكرا آدمن من أجل توضيحك يباركك الله .

    صانع التاريخ
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 16
    تاريخ التسجيل : 07/10/2009

    رد: الوشم (TATTOO)

    مُساهمة من طرف صانع التاريخ في الخميس يوليو 01, 2010 3:07 pm

    اولا اخوتي الاحباء
    انا لن انالن اقش ما قاله الاخ المحبوب ادمن لان كلامه فيه بعض الاخطاء الناتجة عن عدم قراءة ما كتبته بشكل دقيق وواضح انك يا اخي اسات الفهم وارجوان تقرا ما كتبته بتمهل
    لكن ساناقش ما كتبته الادارة من تعليق
    اولا: بالنسبة للشخص الذي تعمد وزالت وشومه عن جسمه هاذا اختبار رائع جدا لكننا يبدوا اننا ايضا اسأنا فهمه
    هذا الاختبار يبقى اختبار شخصي وشخصي جدا ....اي ان الله بارك هذا الشخص بهذا الاختبار لهدف محدد يعرفه صاحب الاختبار نفسه واذا عممنا هذا الاختبار وجعلنا منه قانون عام لنستنتج منه ان الوشم خطية , فان كل شخص تعمد ولم تمحى وشومه من جسمه سيشعر بالذنب او النقص او ان شيء خطا فيه
    ثانيا : عندما قلت ان الله لا يقبل ان نشوه او نزين اجسامنا
    بالنسبة ان الله لا يقبل فهذا خطا في حق الله لان الله يقبلك حيثما انت وكيفما انت
    وانت كشخص مغسول بالدم يجب ان تنظر لنفسك وللآخرين بانهم محبوبون ومقبولون
    ثانيا بالنسبة لتشويه او تزيين الجسم
    فاذا اعتبرت الوشم تشويه فيجب ان تحكم على ثقب اذن المرأة من اجل وضغ اقراط الزينة بنفس الحكم.... ويجب ان تنظر الى الختن الذي يختن فيه الذكر واللذي امر به الله موسى بالعهد القديم بنفس الحكم لكن الله ميز شعبه القديم عن باقي الشعوب بهذا الختن الذي يكون لله وحده بينما الوشم او بالاحرى تجريح الجسم (بحسب الآية المذكورة سابقا) كان يمارس لآلهة اخرى في ذلك الوقت
    يقول بولس انه لم يعد الختان في اللحم ختان لكنه ختان القلب فقد الغى الله في المسيح ناموس الختان الى ناموس الختان بالروح اي لم يعد يعاقب الله شعبه في حال لم يختتنوا(ولم يغير الله رايه كما فهمت مني يا اخي ادمن لكنه اعطانا ناموس الحرية في المسيح)
    المهم اما بالنسبة للزينة فاكيد لم تقصد فيها انها خطيئة واظن انها كانت مجرد خطأ بالتعبيروالا فالملابس الجميلة والميكياج وتسريحات الشعر ولبس الذهب ستعتبرها خطية بنفس الوقت

    واخيرا بالنسبة للناحية الطبية
    فان خطر الوشم هو تماما مثل خطر الذهاب للطبيب عند شعورك بالمرض او حتى للحلاق لحلاقة الذقن
    فقد سمعت عن طبيب نقل مرض الايدز لاحد المرضى بسبب استعماله ادوات جراحية غير معقمة
    لكن المشكلة يا اخوتي الاحباء اننا نخاف من اي جديد ونعتبره خطرا
    وفي النهاية اقول انني لا اشجع على الوشم ابدا ولا اريد ان يساء فهمي
    لكني لن افترض انه خطية ينهي الله عنها الا في حالة استعمالها لعبادات شيطانية
    وكل شخص لديه اختباره الشخصي
    لا اريد ان اقنعكم ايها الاحباء فكل منكم لديه علاقته الخاصة مع الله وامور شخصية الله نهاكم عنها
    لكننا لا ندين احد ولا يجب يا اخي ادمن ان ندين من لديه وشوم في جسمه او حتى من قرر ان يحصل على وشم حتى بعد ايمانه بالمسيح



    avatar
    Edara
    الإدارة
    الإدارة

    عدد المساهمات : 206
    تاريخ التسجيل : 07/10/2009

    رد: الوشم (TATTOO)

    مُساهمة من طرف Edara في الخميس يوليو 01, 2010 3:46 pm

    أخي صانع التاريخ أشكرك من أجل نقاشك الذي يشعرنا بالنشاط Smile.
    أخي المبارك انا لم أقصد الله لا يقبل بمعنى أنه يرفض الشخص لكن أنا أقصد الله لا يريد ان نشوه جسدنا تشويهات كالوشم (برأيي الشخصي ) و من أجل الأختبار أنا أعجبني كلامك لا بد أن يكون أختبار شخصي له .
    و لكن أنا أختلف معك من أجل أن الوشم كثقب الأذن لأن ثقب الأذن لا يضر بالجسد و ايضا الختان لا يضر بل له فوائد و المكياج يزال بعد الاستخدام .لكن انا عليي ان لا ادين أي شخص حتى لو كان مؤمن هذا كلام جميل لكن يجب أن نتحدث وجهة نظرنا بكل صدق و الوشم يصيب بأمراض مذكورة بالمقالة ولا تشبه بالحلاقة و ... لأن الوشم أعرف أنه يسبب أمراض و أضعها في الجسم و هذه كلها آراء شخصية مني و أنا أحترم رأيك كل الأحترام أشكر الله من أجلك Smile . يباركك الله Smile

    صانع التاريخ
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 16
    تاريخ التسجيل : 07/10/2009

    رد: الوشم (TATTOO)

    مُساهمة من طرف صانع التاريخ في الخميس يوليو 01, 2010 9:04 pm

    على راسي Laughing
    avatar
    Edara
    الإدارة
    الإدارة

    عدد المساهمات : 206
    تاريخ التسجيل : 07/10/2009

    رد: الوشم (TATTOO)

    مُساهمة من طرف Edara في الخميس يوليو 01, 2010 11:56 pm

    تسلم راسك أخينا الغالي صانع التاريخ ربنا يباركك Smile

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين سبتمبر 25, 2017 6:57 am