باسم الآب و الابن و الروح القدس

أخوتنا الأحباء نرحب بكم بخدمة ينبوع الحياة
اذا كنت عضو أو عضوة يمكنك تسجيل الدخول إن كنت مسجل لدينا
عن طريق الضغط دخول .
و إن كنت لم تسجل لدينا بعد أضغط تسجيل و سجل معنا سنكون سعيدين بك
يباركك الله
Smile

    أين هيبتي ؟

    شاطر
    avatar
    Admin
    الإدارة
    الإدارة

    عدد المساهمات : 75
    تاريخ التسجيل : 06/10/2009

    أين هيبتي ؟

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء يوليو 06, 2010 1:37 am

    اين هيبتي؟؟؟؟
    الرب الاله كان ومازال يبحث على الضالين من ابنائه فهو الاب الحنون والذي محبته انهار مياه لاتنضب ولا تنقص فهي عميقة عمق الازل وممتدة الى الابد نعم الهنا اله المحبة والعطاء والتضحية وسيول مياه لاتقدران تطفىء محبته
    ولكن علينا نحن فقط ان نقدّر هذه المحبة وان نسعى لنعرف الهنا ونعرف ما يريده منا
    الهنا اله العهد وحافظه فان كنت من شعب الرب لابد ان تعرف هذا في سفر التثنية يعلن لنا الرب هذا فهو من اخرجنا من عبودية الخطيئة وافتدانا باغلى دم. (دم الرب يسوع المسيح على الصليب)
    لانك انت شعب مقدس للرب إلهك إياك قد أختار الرب الهك لتكون له شعبا أخص من جميع الشعوب الذين على وجه الارض ليس من كونكم أكثر من سائر الشعوب التصق الرب بكم واختاركم لأنكم أقل من سائر الشعوب بل من محبة الرب إياكم وحفظه القسم الذي اقسم لآبائكم أخرجكم الرب بيد شديدة وفداكم من بيت العبودية ...فاعلم ان الرب إلهك هو الله الإله الأمين الحافظ العهد والأحسان للذين يحبونه ويحفظون وصاياه الى الف جيل والمجازي الذين يبغضونه بوجوههم ليهلكهم . لايهمل من يبغضه . بوجهه يجازيه . (تثنية 7: 6-11)
    --لان الرب إلهكم هو إله الآلهة ورب الارباب الإله العظيم الجبار المهيب الذي لايأخذ بالوجوه ولايقبل الرشوة (تثنية10:17)
    ---فإذا سمعتم لوصاياي التي اليوم أنا اوصيكم بها اليوم لتحبوا الرب إلهكم وتعبدوه من كل قلوبكم ومن كل أنفسكم أعطي مطر أرضكم في حينه المبكر و المتأخر (تثنية 11 : 13-14)
    يمكن ان تقول هذا كلام عهد قديم اقول لا. لان الرب يسوع كرر نفس الكلام .لانه هو هو امس واليوم والى الابد
    فقال له يسوع تحب الرب إلهك من كل قلبك ومن كل نفسك ومن كل فكرك هذه هي الوصية الاولى والعظمى (متى22-27 )
    إن خطط الرب لنا هي سلام كما في (إرميا 29 : 11) انها خطط سلام لا شر لامنحكم مستقبل و رجاء .
    من هنا نقول انه اولا علينا احترام ملك الله كما فعل دانيال . دانيال اعطى الرب المُلْكْ اولاً على حياته و رفض ان يخضع للملك الارضي كان دانيال و رفاقه مراهقين عندما سبيوا و وجدوا انفسهم غرباء امام الشعب و عليهم ان ياخذوا قرارات لتمجيد الرب و سط بيئة غريبة هم قبلوا التدريب المركزة على اللغة البابلية و ثقافتها قبلوا مراكز في الخدمة المدنية قبلوا الاسماء الجديدة لكنهم قالوا لا للطعام الذي يتعارض مع شريعة الههم لكي نكون مؤثرين علينا ان نتعلم التاقلم مثلما فعل دانيال و اصحابهم الذي وصل بهم الى تغيير اسمائهم و لكنهم لم يتغيروا بايمانهم لم يكن سهل ان يجدوا حل وسط و كان من الممكن ان يعللوا تصرفاتهم بان يقولوا ان الجميع يعرفون اننا لا نعني هذا و نحن سنجاري الامور فقط كما ان رفض السجود امام الصنم يعني الانتحار اوَليس من الاحري ان نحيا و نخدم الرب لكنهم بقوا مخلصين و رفضوا السجود امام التمثال. و أفقد الرب النار قوتها فلم تؤثر فيهم وهذه اروع فرصة اظهر فيها الرب حقيقة من هو ان التمسك به لا يقبل مساومة و اثبت للملك و ضباطه ان الخلاص لا يمكن الا بالرب العلي فهو الذي يسود على الجميع و هو قريب من هؤلاء الذين يخدموه بطاعة تامة غير منقوصة هل تحتاج الى تصحيح بعض الامور مع الرب و ان تلتزم بخدمته دون اي حلول وسط ؟ فالرب اوّصانا باحترام السلطة لكن ان نتقي الله اولا .
    يعود نجاح دانيال الى انه كان يخاف الله اكثر مما كان يخاف الملوك الذين كان يخدمهم يقول الكتاب ان مخافة الرب و الحكمة لهما الحياة المديدة امثال 3-2 7-8 , 9-10-12
    و قد كان هذا صحيح بالنسبة لدانيال مع انه كان يخدم عدوّا سابقا إلا ان احد لا يستطيع ان يقول به شرا بسبب صلاحه و ولائه لله .
    فكما نرى دانيال كان حافظ لهيبة الله و حافظ لعهد معه لم يحفظ وصاياه فقط لكن عمل على العيش بها فرفعه الله و أجلسه في المقامات العليا زمنيا و روحيا و للأسف الآن هذه الهيبة و هذه الكرامة وضعناها في قالبنا العصري و أصبحنا نريد من الله هو ان يتغير معنا وفهمنا خطأ .(عهد النعمة) صحيح ان عهد النعمة هو عهد الغفران الذي نلناه بدم يسوع و عهد الفرصة الثانية و الثالثة فالله لا يتغير بقوانينه و أحكامه العادلة من اجل ذلك أعطانا روح القوة لكي نستطيع أن نتعلم و نعرفه فهو من قال أرسل لكم روح الحق و يعلمكم و يرشدكم الطريق و أكيد الروح يعلمنا أن نحفظ وصايا الرب .
    في هذه الايام واكثر من اي وقت مضى في التاريخ الانساني يوجد كم هائل من الفكر العالمي والشيطاني والبدع والديانات الكاذبة بالاضافة الي الوثنية والتي اصبحت تدخل بصورمختلفة كافكار العصر الجديد والذي يتدخل بكل اساليب الحياة من الطعام حتى اخذ الطاقة من عناصر الطبيعة التي يطلقون عليها اسم الام وما اكثر التعاليم فيها التي تبعدنا عن الله وتركز على تعظيم وحتى تأليه عناصر متعددة لامجال لذكرها هنا .
    لذلك اخوتي علينا الاقتراب من الله ومعرفته بكل جوارحنا معرفة عن كثب معرفة تجعله الاول في حياتنا مركز ثقتنا وهذا لايحصل إلا من خلال الكلمة الحية المقدسة التي تحيي فينا محبة الرب يسوع المسيح ونتعلم ثانياً كيف نتعامل مع الله الحيّ نعم إن إلهنا إله كليّ القدرة و كليّ المحبة من أجل ذلك علينا أن نتعلم كيف نهابه و نحترمه و نحترم عطاياه مثلاً اجسادنا التي هي هياكل للروح القدس لأننا عندما نحترم أجسادنا فإننا نهاب الروح القدس الذي يسكن فينا و نعمل على إظهارها أقول هذا بعد موضوع الوشم الذي في منتدى الشباب الذي ذكرناه سابقاً او حتى العادة السرية ايضا في منتدى الشباب أو الكلام القبيح . فنحن كمؤمنين مسيحيين مسؤولين أمام أنفسنا و الناس و أخيراً أمام الله و كما يهاب الابن اباه الأرضي او الموظف مديره . فعندما يدخل موظف صغير إلى غرفة المدير باللاّ شعور يصلح هندامه أو يرتب الاوراق التي في يده و يدخل عليه و هو يكلمه بكل وقار . فكيف نحن يجب أن نتصرف امام أبينا الذي قال إننا معه في السماويات في كل حين . أخشى أن المؤمنين المسيحيين فهموا هذه العطية و الامتياز الخاص لنا بصورة ضيقة أصبح كل شيئ مسموح لنا على أساس هذه الأبوّة العظيمة .
    نعم اخوتي علينا أن نعود إلى تعاليم كلمة الله (الكتاب المقدس) و التي دائماً هي واحدة . محبة الله – مخافة الله – إنكار الذات . تشبّه بمن أحبنا حتى الموت موته على الصليب بمحبته و تواضعه العظيمة .
    أرجو التفكير ملياً بهذه الكلمات (أين هيبتي أين كرامتي)
    و بعدها أن نفكر و نتسائل . لماذا يتأخر المطر السماوي علينا !؟ . يبارككم الرب أخوتي الأحباء

    avatar
    Edara
    الإدارة
    الإدارة

    عدد المساهمات : 206
    تاريخ التسجيل : 07/10/2009

    رد: أين هيبتي ؟

    مُساهمة من طرف Edara في الإثنين يوليو 12, 2010 7:56 pm

    للأسف كنيسة الله لا تحترم هيبة الله أبداً و تعيق عمل الروح القدس في هذه الأيام
    نصلي ان الله يعلن هيبته على كنيسة اليوم لكي لا تكون فقط واجبات و طقوس بل تكون حياة
    يباركك الرب

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت مايو 26, 2018 2:21 pm