باسم الآب و الابن و الروح القدس

أخوتنا الأحباء نرحب بكم بخدمة ينبوع الحياة
اذا كنت عضو أو عضوة يمكنك تسجيل الدخول إن كنت مسجل لدينا
عن طريق الضغط دخول .
و إن كنت لم تسجل لدينا بعد أضغط تسجيل و سجل معنا سنكون سعيدين بك
يباركك الله
Smile

    كونوا عاملين للكلمة لا سامعين فقط

    شاطر
    avatar
    Edara
    الإدارة
    الإدارة

    عدد المساهمات : 206
    تاريخ التسجيل : 07/10/2009

    كونوا عاملين للكلمة لا سامعين فقط

    مُساهمة من طرف Edara في الأربعاء يناير 05, 2011 9:16 am


    هناك بعض الأشياء التي لا يخلو منها أي بيت – على اختلاف بيوتنا – ومن هذه الأشياء ... المرآة.
    لماذا يحرص الناس على وجود المرآة في بيوتها؟ هل هي بالفعل هامة الى هذه الدرجة؟ هل هي هامة في حياتك أنت؟
    إنها بالفعل اختراع لطيف ... يستطيع الإنسان من خلاله ان ينظر الى نفسه ولكن هل الهدف فقط هو أن ننظر الى شكلنا فنعترف عليه ثم نمضي؟ بالطبع لا فبعد ان أمعن النظر ابدأ في هندمة ملابسي وتسريح شعري وإصلاح كل ما ليس مناسباً في مظهري لأصل الى المظهر الذي أريده لنفسي، وعندما ترى شخصاً مظهره غير مناسب تبادر بالقول ( الم تنظر في المرآة! ).
    ان مراتنا التي نرى فيها دواخلنا وليس مظهرنا هي الكتاب المقدس تخبرنا كلمة الله عن نفوسنا... عن أفكارنا ودوافعنا واتجاهاتنا وسلوكنا ... ، وهناك من يتعاملون مع كلمة الله مثل هذا الشخص الذي نظر في المرآة ولم يصلح أي من الأمور التي أظهرت المرآة إنها تحتاج الى إصلاح، فيقرا او يسمع الكلمة التي تظهر في نورها عيوبه وما لا يرضي الله في حياته ثم لا يغير منها شيئاً ويظل كما هو.
    ان قراءة الكتاب المقدس اليوم يشجعنا ليس فقط ان نسمع ونقبل الكلمة بل ان نعمل بها مثلاً يتحدث عن الغضب وعن ضبط اللسان وعدم التسرع في الكلام وعن افتقاد اليتامى والأرامل ... فماذا تني ان تفعل بعد ان قرأت هذا التعليم؟



    يا رب ... ساعدني لأتغير بحسب كلمتــك ... علمني ان أطيعهـــا واعمل بكل تعليم صالح فيهــــا ... آمين

    mony
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 11
    تاريخ التسجيل : 15/01/2011
    العمر : 30

    امين

    مُساهمة من طرف mony في الإثنين يناير 17, 2011 4:34 am

    الفكرة كتير حلوة و يا ريت جد كل و احد متل ما كاتب انو يشوف حالو و يفحص حالو و يحاول يحسن حالو اول
    متل ما مكتوب لماذا تنظر القذى الذي في عين اخيك و اما الخشبة التي في عينك فلا تفطن بها؟

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 19, 2017 5:12 am