باسم الآب و الابن و الروح القدس

أخوتنا الأحباء نرحب بكم بخدمة ينبوع الحياة
اذا كنت عضو أو عضوة يمكنك تسجيل الدخول إن كنت مسجل لدينا
عن طريق الضغط دخول .
و إن كنت لم تسجل لدينا بعد أضغط تسجيل و سجل معنا سنكون سعيدين بك
يباركك الله
Smile

    يبدأ كل شيء من الله

    شاطر

    mony
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 11
    تاريخ التسجيل : 15/01/2011
    العمر : 30

    يبدأ كل شيء من الله

    مُساهمة من طرف mony في السبت يناير 15, 2011 6:26 am


    لا يخصك الأمر


    إن الهدف من حياتك أعظم كثيرا من مجرد انجازك الشخصي او سلام ذهنك أو حتى
    سعادتك . لإإن اردت أن تعرف لماذا وُضعت على هذا الكوكب عليك أن تبدأ مع الله. فقد
    وُلدت بقصد منه و من أجل هدف له. إن البحث عن هدف قد حير الناس على مدى آلاف
    السنين وذلك لأننا نبدأ عادة من نقطة البداية الخاطئة و هي انفسنا أننا نطرح أسئلة
    متمركزة حول الذات مثل ماذا أريد ان أكون؟ ماذا يجب علي ان أفعل بحياتي ؟ ما هي
    أهدافي و طموحاتي و أحلامي المستقبل؟ لكن التركيز على انفسنا لن يكشف أبدا الهدف
    من حياتنا أنك لم تخلق نفسك لذلك فليس هناك طريقة يمكنك ان تكتشف من خلالها لأي
    غرض خُلقت! لن يمكنك الوصول إلى هدف حياتك عن طريق البدء بالتركيز على نفسك و إنما
    يجب عليك أن تبدأ مع الله خالقك. انك موجود فقط لان الله يرغب في وجودك لقد خُلقت
    من الله و لأجل الله أننا نكتشف فقط من خلال الله ،اصلنا،وهويتنا،ومعنى
    حياتنا،وقصدها أما باقي السبل الأخرى فأنها تؤدي الى طريق مسدود . يحاول الكثيرون
    استخدام الله من أجل تحقيق ذواتهم ،مع أن
    ذلك عكس الطبيعة .وهو مكوم عليه بالفشل لقد خلقت من أجل الله . و ليس العكس كما ،
    الحياة تتخلص في أ، تدع الله يستخدمك لأجل مقاصده و ليس العكس .


    معظم الكتب التي تقترح لاكتشاف هدف الحياة تتمركز حول ذات تقدم غالبا نفس
    الخطوات المرتقبة لايجاد هدف الحياة :فكر في احلامك ،وضح قيمتك ،ضع بعض الأهداف
    تصور ما هي الأشياء التي تجيدها ضع أهدافا عالية اسع إلى تحقيقها كن منضبطاً ،شارك
    الأخرين ، لا تستسلم ابداً


    تقود هذه التوصيات بالطبع الى نجاح عظيم في اغلب الأحوال اذ يمكنك عادة أن
    تنجح في تحقيق هدف عندما تكرس حياتك له . لكن النجاح يختلف عن معلافة هدف الحياة !
    اذ يمكنك أن تحقق كل أهدافك الشخصية و تتحول إلى نجاح هائل لكنك لا تزال تفتقر
    الأهداف التي خلقك الله لأجلها لذلك هناك احتياج لما هو أكثر من نصيحة للمساعدة
    الذاتية (من أراد أن يخلص نفسه يهلكها و من يهلك نفسه من أجلي يجدها).


    كيف أذن نكتشف الهدف الذي خُلقت
    لأجله؟؟


    ليس لديك سوى اختيارين الأول هو "التخمين" وهذا ما تختاره اغلبية
    الناس .انهم يحزرون و يخمنون عندما يقول الناس "لقد تخيلت دائما أن الحياة هي
    ...." ذلك يعني أن "ذلك أفضل تخمين توصلت إليه "


    لحسن الحظنا هناك بديل لتخمين معنى وهدف الحياة. و هو "الوحي"
    يمكنك أن تلتفت إلى ما أعلنه الله عن الحياة في كلمته إن أسهل طريقة لأكتشاف الهدف
    من اختراع ما هو سؤال صاحب الأختراع . لم يتركنا الله في الظلام لنسأل و نخمن لكنه
    أعلن بوضوح مقاصده لأجل حياتنا من خلال الكتاب المقدس . أنه دليل استخدامنا الذي
    يشرح لماذا نحيا و كيف تكون الحياة مجدية . إن الله ليس فقط نقطة البداية لحياتك
    أنما هو أصلها . عليك ان تلتفت إلى كلمة الله و ليس إلى حكمة العالم . يجب أن تبني
    حياتك على حقائق الأبدية و ليس على علم النفس أو تشجيع أو القصص الإلهامية


    "الذي فيه أيضا نلنا نصيبا معينين سابقا حسب قصد الذي يعمل كل شيء حسب
    رأي مشيئته" تقدم هذه الآية 3 حقائق عن الهدف من حياتك


    1- إنك تكتشف هويتك و قصدك من خلال علاقة مع يسوع


    2- أن الله كان يفكر فيك منذ وقت طويل قبل أن تفكر فيه كما أن قصده لحياتك
    يسبق الحمل بك لقد خطط له قبل ان توجد دون تدخل منك . أذ انه يمكنك ان تختار مجال
    عملك شريك حياتك و أجزاء أخرى لكن لا يمكن أن تختار قصدك


    3- أن الهدف من حياتك ينسجم مع هدف كوني أوسع قد صممه الله للأبدية


    " الكل به و له قد
    خلق"


    __ كيف يمكنني أن أذكر نفسي على الرغم من كل
    ما تروجه الاعلانات حولي أن الحياة تتخلث حقا في العيش حول الله و ليس لأجل نفسي ؟

    avatar
    Edara
    الإدارة
    الإدارة

    عدد المساهمات : 206
    تاريخ التسجيل : 07/10/2009

    رد: يبدأ كل شيء من الله

    مُساهمة من طرف Edara في الأربعاء يناير 19, 2011 7:14 pm

    أختي المباركة الرب يباركك كثيراً ما نحد الرب إلهنا بطريقة أفكارنا المحدودة عن انفسنا .
    لكن الرب عظيم جداً إنه جبار هللويا لننظر إليه لنتغيّر إلى صورته و شبهه و كل شخص فينا هو ابن الله في الإيمان بشخص الرب يسوع المسيح و يستطيع كل شيئ به .
    يباركك الرب و نشكرك من أجل هذا الموضوع الرائع لا نستخف بأنفسنا لأننا دعينا من الله أبطال به .

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد فبراير 18, 2018 2:44 pm