باسم الآب و الابن و الروح القدس

أخوتنا الأحباء نرحب بكم بخدمة ينبوع الحياة
اذا كنت عضو أو عضوة يمكنك تسجيل الدخول إن كنت مسجل لدينا
عن طريق الضغط دخول .
و إن كنت لم تسجل لدينا بعد أضغط تسجيل و سجل معنا سنكون سعيدين بك
يباركك الله
Smile

    لن ألوم بل سوف أتوب

    شاطر
    avatar
    Edara
    الإدارة
    الإدارة

    عدد المساهمات : 206
    تاريخ التسجيل : 07/10/2009

    لن ألوم بل سوف أتوب

    مُساهمة من طرف Edara في الجمعة يونيو 17, 2011 6:26 am

    لن ألوم بل سوف أتوب

    هذا التأمل كتبته من أشهر كثيرة و لكن للأسف أنا شخصياً لم أقدر العيش به حتى الآن .الله يكلمنا كثيراً بأبعاد كبيرة و لكن هل نحن ننفذ ...!!!! أصلي أن الله يعطني نعمة في عينيه في هذه اللحظات .

    (تكوين 3)
    أخوتي الأعزاء إن إبليس هو أحيل و أمكر خليقة موجودة . و إلهنا العادل و الأمين حذرنا منه من خلال كلمته . و علمنا من كلمته كيف نواجه حيله وكذبه المتنوعة . حذرنا بعبر – حذرنا بقصص – حذرنا بوقائع .
    إذ الله حذر حواء و آدم الأكل من شجرة معرفة الخير و الشر " نبههم " إن أكلوا موتاً يموتا .
    لكن للأسف إبليس أغرى حواء إذ تحدث معها و هي لم تقم بتسكيته بل حاورته و أنخدعت بسب المنظر الجميل .
    - كثيراً ما ننخدع بسبب فتح المجال للمقايضة مع إبليس ( نتحاور معه و كأنه هو سيقدم لنا شيئ جديد ينعشنا و يشعرنا بالفرح )
    غراها إذاً "بشكل هذه الثمرة الجميلة المنظر" . لم تنظر إلى ما قاله الله بل نظرت إلى الشكل الخارجي ( لم تنظر بالإيمان نظرت بالعيان ) . (رومية 6:Cool " لأن أهتمام الجسد هو موت و لكن أهتمام الروح هو حياة و سلام " ...
    هي أختارت إرادة الجسد . تمردت . و هنا بدأت حياة الخطيئة .
    (تكوين 3:8-9)
    أختبئا من الرب بسبب عصيانهم لكن عندما أتت لحظة المواجهة بدأت حجة الفكر البشري ( تكوين 3 : 9 – 12 ) اللوم على أشخاص آخرين و تبرير الذات . إذ آدم يلقي اللوم على حواء و حواء تلقي اللوم على الحيّة .
    كثيراً ما نواجه إبليس و نخاطبه و نحاوره و نسمع له و نأخذ برأيه و عند مواجهة الخطيئة نلوم الآخرين ( المجتمع الذي أعيش فيه – العائلة – البيئة – العمل) .
    كمؤمنين : ( المجتمع – العائلة – الكنيسة – الله ! – العمل ....) بدلاً من أن نتقدم و نطلب من الله الغفران و إعلان ذبيحته الذي قدم نفسه بها على الصليب – نلوم الآخرين . إذ نلوم و لا نتوب .
    لننهض معاً أخوتي اليوم (عوض ان ألوم و اخسر نفسي و المجتمع و ....) أتوب و اربح حياتي سلاماً و مجتمعي حباً . (بدل أن ألوم و أخطأ بخطيئة الإدانة و ادخل بامتحان ثاني أي صعوبات لأني لم أنجح في أمتحان التواضع و التوبة !!!. أتوب و استغل الوقت و أكمل للأمام . نحو الأفضل .

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 16, 2018 6:46 pm