باسم الآب و الابن و الروح القدس

أخوتنا الأحباء نرحب بكم بخدمة ينبوع الحياة
اذا كنت عضو أو عضوة يمكنك تسجيل الدخول إن كنت مسجل لدينا
عن طريق الضغط دخول .
و إن كنت لم تسجل لدينا بعد أضغط تسجيل و سجل معنا سنكون سعيدين بك
يباركك الله
Smile

    استغلال الفرص لامتلاك الملكوت

    شاطر

    nekola79
    عضو نشيط جداً
    عضو نشيط جداً

    عدد المساهمات : 59
    تاريخ التسجيل : 07/10/2009

    استغلال الفرص لامتلاك الملكوت

    مُساهمة من طرف nekola79 في الأحد نوفمبر 15, 2009 5:51 am

    استغلال الفرص لأمتداد الملكوت
    1- مدي تاثير الظروف عليك
    توجه الرسول بولس إلي مدينة تراوس لأجل التبشير بإنجيل المسيح ، وهناك فتح له الرب مجال للخدمة . إذ يقول .. انفتح لي باب في الرب . وعلي الرغم من وجود هذه الفرصة العظيمة إلا أنه لم يستطع أن يظل في تراوس فقطع زيارته وتوجه إلي مكدونية .
    ولكن لماذا لم يستمر يبشر في تراوس رغم أن الأمر كان يحتاج عده شهور؟ لماذا لم يستغل الفرصة من أجل امتداد الملكوت ؟
    لأنه كانت هناك ظروف صعبة ضغطت عليه واضطرته للرحيل . وهذه الظروف سببت له متاعب نفسيه . ويصفها في رسالة كورنثوس الثانية ، عندما كان في تراوس .. لم تكن لي راحة في روحي (2: 13) ، وعندما كان في مكدونية يوضح كيف انعكس تعب نفسيته علي صحته الجسدية . فيقول .. لم يكن لجسدنا شيء من الراحة ، بل كنا مكتئبين في كل شيء. من خارج خصومات. من داخل مخاوف. (كورنثوس الثانية 7: 5) .
    كان سبب رحيل بولس السريع من تراوس رغم وجود فرصة للتبشير فيها ، هو خوفه علي ضياع الثمر الذي زرعه في كورنثوس ، فقد سمع أخبارا من أهل خلوي (كورنثوس الأولي 1: 11 ) أن الانحلال الخلقي ما يزال منتشر في كورنثوس وانه اقترف فيها عمل شائن من أعمال الزنا ، وانهم منقسمين لأحزاب ويرفعون منازعاتهم في المحاكم الوثنية . لذا كتب لهم رسالة شديدة اللهجة . وطلب من تيطس حامل الرسالة أن يذهب بها ، ثم يلحق به بأسرع ما يمكن في تراوس . ويخبره هل حكموا علي أنفسهم ، هل تابوا عن أخطائهم أم لا ؟. ولكن يبدو أن تيطس لم يتمكن أن يكون هناك في الوقت ، ولما لم يجده أصيب بالإحباط لأنه كان قلقا من مدي تأثير الرسالة ومدي تجاوبهم معها وقبولهم لها . فترك تراوس رغم الباب المفتوح للخدمة هناك وذهب ليبحث عنه في مكدونية .
    ومن هذا الموقف يعلمنا الرب أن نطلب قيادته أولا للتحرك في الخدمة ، ثانيا أن نستغل كل فرصة ممكنة لأجل الخدمة وامتداد الملكوت ، وثالثاً أن نطلب منه القوة حتى لا تؤثر علينا الأخبار السلبية .
    ولكن لما جئت إلى ترواس لأجل إنجيل المسيح وانفتح لي باب في الرب ، لم تكن لي راحة في روحي لأني لم أجد تيطس أخي.لكن ودعتهم فخرجت الى مكدونية.(كورنثوس الثانية 2: 12-13)
    صــلاة :
    يا رب لا تسمح أن يؤثر الخارج علي الداخل ، لا تسمح أن تؤثر الظروف الخارجية الصعبة علي نفسيتي وتصيبها بالإحباط حتى لا تعاق الخدمة .
    ولا تسمح أن يتأثر الداخل بالخارج ، أي لا تسمح أن تتأثر نفسيتي بالظروف الصعبة .
    علمني أن أستغل الفرص والأبواب المفتوحة أمامنا لخدمتك ولامتداد ملكوتك

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس يونيو 21, 2018 6:40 am