باسم الآب و الابن و الروح القدس

أخوتنا الأحباء نرحب بكم بخدمة ينبوع الحياة
اذا كنت عضو أو عضوة يمكنك تسجيل الدخول إن كنت مسجل لدينا
عن طريق الضغط دخول .
و إن كنت لم تسجل لدينا بعد أضغط تسجيل و سجل معنا سنكون سعيدين بك
يباركك الله
Smile

    أسباب تؤدى إلى عدم الإيجابية فى التسبيح

    شاطر
    avatar
    Edara
    الإدارة
    الإدارة

    عدد المساهمات : 206
    تاريخ التسجيل : 07/10/2009

    أسباب تؤدى إلى عدم الإيجابية فى التسبيح

    مُساهمة من طرف Edara في الثلاثاء أغسطس 10, 2010 8:04 pm

    أسباب تؤدى إلى عدم الإيجابية فى التسبيح

    هل شعرت يوماً بفتور روحى فى أوقات العبادة ؟
    هل تسائلت .. ماذا يحدث ؟ .. و ما هى أسباب هذه الحالة من الفتور ؟
    فى المقال التالى يوضح لنا الأخ / هرماس سمير - الأسباب المباشرة التى تؤدى إلى عدم الإيجابية فى التسبيح
    ( هذه المقالة مأخوذة عن كتاب تسبيح العلى - الجزء الثانى - الفصل الثالث )

    1. إهتزاز مهابة الله داخل القلب .
    هى من أهم العوامل التى تؤثر على الإيجابية فى اجتماعاتنا لأن هذا هو ما يحاول إبليس الضغط عليه ليلاً و نهاراً حتى تهتز مهابتنا لله لأنها عصب الإلتزام و بالتالى يختل ميزان الأولويات و تبدأ المساومة و تختفى المحبة الأولى و الحماس إلى آخره و بالتالى يتأثر تعامل الله مع البشر.

    2. الإستسلام لضعفاتى و عدم الرغبة فى المقاومة .
    و ذلك لعم فهم المعنى الكتابى للنصرة فى المسيح , كثير من المؤمنين بالرغم من صدق رغبتهم و تبعيتهم للمسيح إلا أنهم يفشلون مراراً فى الإلتزام بما يعدون به , ثم يستسلمون فى النهاية , و يكمن الحل الحقيقى فى معرفة أن النصرة الحقيقية بعد ولادتى الجديدة هى ليس أن لا أخطىء لكن كيف أقوم إن أخطأت , و إلا فما الفارق بين عمل دم الذبيحة الحيوانية فى العهد القديم التى لا تكفى إلا لغفران خطية واحدة فقط و بين عمل دم الرب يسوع الخروف المذبوح القائم للآن يغفر كل ما مضى من خطايانا و ما سيأتى منها أيضاً , و أيضاً ما قيمة قوله " لا تشمتى بى يا عدوتى إذا سقطت أقوم إذا جلست فى الظلمة فالرب نور لى " ( مى 7 : 8 )

    3. الإجهاد الجسدى هو أمر يؤثر ببشدة على الإيجابية .

    4. عدم الفهم الكتابى لطبيعة الدخول لمحضر الرب .
    فنحن تعودنا طوال حياتنا أن ندعى من قبل قادة الإجتماعات للدخول دائماً بطريقة واحدة لمحضر الله و هى الصلاة لتسكين القلب فاصبح هذا من عوامل الإرتخاء الذى يخلق عدم الإيجابية ما لم تحول دون ذلك يقظة القائد , فالصلاة لها أوقاتها الضرورية و التى لا غنى عنها , لكن ليست هى القاعدة الكتابية التى حددها الكتاب المقدس للدخول أمام عرش الله فالكتاب المقدس يدعونا دعوة صريحة و يعلمنا أن ندخل بيت الله مباشرة بالتسبيح و الحمد " اعبدوا الرب بفرح ادخلوا إلى حضرته بترنم , ادخلوا أبوابه بحمد دياره بالتسبيح احمدوه باركوا اسمه " ( مز 100 : 2 , 4 ) , " قدموا للرب مجد اسمه هاتوا تقدمة و ادخلوا دياره " ( مز 96 : 8 )
    و تقتصر الصلاة فقط أثناء الدخول على من هو يحمل مشقات " أعلى أحد بينكم مشقات فليصل أمسرور أحد فليرتل " ( يع 5 : 13 )
    لذا من الطبيعى حين نبدأ الإجتماع أن ندعوا الحاضرين دعوة مباشرة للدخول بالتسبيح لكن من الأفضل أن نوضح هذا الإعلان و نترك دقيقتين أو ثلاثة ( ليس أكثر ) فرصة لأى حزين أو مهموم أو أى شخص عليه مشقة ما , أن يعلن إيمانه و يلقى على الرب همه أو إن كانت فى القلب خطية يتوب عنها لكى يتفرغ الجميع لتسبيح الرب بحسب ما أمرنا به الكتاب المقدس .
    فكما أن الكتاب يوصينا أن لا نهتم بشىء بل فىكل شىء بالصلاة و الدعاء مع الشكر ( فى 4 : 6 ) كذلك يوصينا فى ( عب 13 : 15 ) أن نقدم له ( أى لله ) فى كل حين ذبيحة التسبيح التى هى ثمر الشفاة ( أى الكلمات التى تخرج من الفم ) معترفة باسمه , فليس الموضوع أيهما أهم فالصلاة و التسبيح هما أساسيات فى الحياة المسيحية دون نقاش لكن ليكن كل شىء فى مكانه بحسب فكر الله و ليس بحسب ما تعودنا .

    5. عدم وجود رؤية لما نصنعه لذا نصنع ما يطلب منا دون أن ندرك أبعاده و آثاره .
    مكتوب " لئلا يطمع فينا الشيطان لأننا لا نجهل أفكاره " ( 2كو 2 : 11 ) فإبليس يريد أن تكون عبادتنا روتينية تهين الرب لا أن ترضيه : فهو مكتوب " هذا الشعب يكرمنى بشفتيه و أما قلبه فمبتعد عنى بعيداً " ( مر 7 : 6 ) و أيضاً لكى تصير علينا لعنة " من أجل أنك لم تعبد الرب إلهك بفرح و بطيبة قلب لكثرة كل شىء , تستعبد لأعدائك الذين يرسلهم الرب عليك فى جوع و عطش و عرى و عوز كل شىء فيجعل نير حديد على عنقك حتى يهلكك " ( تث 28 : 47 , 48 ) " ملعون من يعمل عمل الرب برخاء " ( أر 48 : 10 ) " هكذا لأنك فاتر و لست بارداً و لا حاراً أنا مزمع أن أتقيأك من فمى " ( رؤ 3 : 16 )

    6. عدم الجرأة و الإنفتاح على الروح القدس و الجديد منه .
    الإنسان الطبيعى الذى لم يتعود أن يحكى مع الروح القدس و يسمع مشورته هو بلا شك بعيداً عن معرفة فكر الله و بالتالى إرضاؤه إذ أن جرأته و اختياراته و أحكامه ستكون بحسب إمكانياته البشرية و لأن الروح القدس هو الوحيد الذى يعرف و يخبرنا بما على قلب إلهنا " و أما متى جاء ذاك روح الحق فهو يرشدكم إلى جميع الحق لأنه لا يتكلم من نفسه بل كل ما يسمع يتكلم بهو يخبركم بأمور آتية " ( يو 16 : 13 ) " و لكن الإنسان الطبيعى لا يقبل ما لروح الله لأنه عنده جهالة و لا يقدر أن يعرفه لأنه إنما يحكم فيه روحياً " ( 1كو 2 : 14 )
    لذا الإنفتاح على الروح يدفعنا لكل ما هو جديد فإن حاول قائد الفترة أن يعلمنا شيئاً جديداً تجد استجابتى ضعيفة لعدم جرأتى .


    7. عدم وجود قادة تسبيح كفاية لهم رؤية و هدف أن يتعلم الشعب التسبيح .
    من أكثر ما يحبط قائد التسبيح سريعاً هو عدم استجابة الشعب معه و هذا يجعله يستسلم سريعاً للأسهل الذى يرضى الناس مختصراً الطريق فعلينا أن نكون إيجابيين و نشجعهم بتجاوبنا معهم حتى يثبت الرب شعبه فى التسبيح .

    8. الإرتباك بالعالم يجعل استجابتك ضعيفة لأن تركيزك يكون مشتت .

    9. عادات و ربط متوارثة من آبائنا . عائلاتنا . تقاليدنا . قادتنا . تراثنا . بل من الأجواء الروحية لبلادنا و الاستعمار الذى مر بنا .
    فمثلاً : نتيجة لما مررنا به كشعب من استعمار بجانب حرارة الطقس لبلادنا نحب الليل أكثر من النهار و نتغنى بطرب له فصرنا نميل للحزن أكثر من الفرح و بالتالى انتقلت هذه العادات محمولة على الأنغام الحزينة داخل أرواحنا و نفوسنا و مشاعرنا و كنائسنا و أثرت فينا و فى إختياراتنا , فأثر ذلك سلبياً فى التفاعل مع إيقاعات إجتماعات التسبيح التى لا تركز على أنفسنا بل على الله و لأننا شرقيين و نحب الموسيقى الشرقية بطبيعتنا , صارت ألحاننا بطيئة لأن الموسيقى الشرقية غنية بالألحان و النغم لذا هى بطيئة و بالتالى احتجنا إلى وقت أطول للتعود على التسبيح و العبادة التى هى أغلبها ترانيم فرح و بهجة لذا احتجنا لترجمة الكثير منها من الغرب , و بالتالى أصبح هناك خللاً لعدم قدرة الغالبية فى التأقلم مع هذه النوعية من الترانيم .
    و هكذا نكتشف أن عاداتنا أثرت فى إيجابيتنا فى الدخول إلى محضر الله لذا علينا إن كنا نبتغى إدراك إرادة الرب الصالحة الجيدة و المرضية هذه الأيام أن نلاحظ أنفسنا و التعليم و أن نتغير عن عاداتنا و شكلنا بتغيير أذهاننا " و لا تشاكلوا هذا الدهر بل تغيروا عن شكلكم بتجديد أذهانكم لتختبروا ما هى إرادة الله الصالحة المرضية الكاملة " ( رو 12 : 2 )
    لذا علىّ أن أصمم عند دخولى أمام الله للعبادة أن أكون إيجابياً و أن :
    1- أحمل فى فمى ذبيحة لله
    فما أنطق به بفمى لابد أن يعترف بإسم الله و سلطانه و قدرته و أعماله و حقه معلناً هذا بكل قوة ( عب 13 : 15 ) , ( مز 24 : 7 – 10 )
    2- أحمل كيانى و جسدى نفسه كذبيحة حية أمام الله
    " فأطلب إليكم أيها الأخوة برأفة الله أن تقدموا أجسادكم ذبيحة حية مقدسة مرضية عند الله عبادتكم العقلية " ( رو 12 : 1 )


      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد يوليو 22, 2018 7:00 pm